أمين الحاج أحمـد: وحي بري ماء العطش

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!


وحي بري ماء العطش
دائماً أعود ُ إلى دياري أنا الكوكب، ملتهبا بنارِ الحنين
مضاءً بالتوقِ ِ،يبردُ قلبي جليد الرضا،بأي أرضٍ أحتاطُ وأنا
احتياط الأرض،
هاذي رقصيَ متحولاً يرقصُ
أنثى في قلبي، رقصتهُ إنني
أرقصُ،كموت الماء في حقلي
إنني أعمىً لا أرى في العتمةِ إلا رقصةَ عشقٍ،أبيضها تعاريج

الصوت الخارج من سيولةِ السدم، مشمولا بارتعاش ٍ مبللاً بالخوف
أرتعش ُكالمجرة في يدي، أسباب العشق:
رقص قومي في ردفي منهن
ينبعث رذاذاً أخضراً قمرياً
هذا رقصي،
اخرج من دائرته، كمن خرج من وهم الحلم ودخل حقيقته :ياقوت
مبتذل ورخيص، جاذبيته تجذب نحو كل الاتجاهات وليس للأسفل فقط
إني أرى أنا الأعمى، طيراً أولياً بكراً، يطيرُ في، فجر ُِ الخليقةِ
فضاءً
صباحه يضاجع وردة القدم، أنا

سبعةُ، أبنائي
الليل والعتمة
والظلام والحلكة
والسواد والحكمة
والعماء أجملهم
أنا …… مجنون، كنت أرقص على خيط رفيع وفق الماء وفوقه، بركاناً
أزرق ينفجر في ذاكرتي ويشع بياض طيف أنثى مني التي رقصت
فرسمت جغرافيا فلك الكواكب، مجرات الحديم، عين الرؤى في عتمٍ
يرقص سيلاً يتثنى عطشاً،

وحى بري ماء العطش
إنني في العتم أرسم كائنات تريق نوراً يضئ عتمة الروح، إنني في
دائرةٍ زرقاء فضائية مخضرة، كنت أموت وأموء جنونَ رقص غجرياً
يفلت من الاتجاهات،
وارى ……. أرى، موجاً عاطفاً عاصفاً في رحمي يلدُ خلقاً من جنسي،
طفلاً كنت أراقصُ حكمة الجنون بالماء، كشعاع انكسرت ُ
ألم قف هناك قف
فقدتُ،
رقصاً دائرياً يصدرُ صوتاً حلقاتٍ زرقاء في بحبوحة الفضاء، أضيعُ في
جسدي، أهيم مع الساعة الداخلية، أقود طاقات الفعل لخلاياه، أسكرُ من
دهاق الليل الطويل، أتهادى كريشة العدم، لا أرى، فقط سواد هذا الزراق
اللامع من بعيد، إنني لا أرى، إنني أعمى، يقودني القلم المحفوظ في ذاكرتي
أنا صياد هذا الوهم \”اصطاده في شتى حالاته وفي أكثرهن تألقا\”ً، كنت في
الغمرِ درويشاً يرقصُ مع حروف الانوثةِ

ثلاثة عبارات في العلاقة بين الحكمة والمؤخرة
ردفيً ميزان الحقيقة
الحقيقة جدران ثقب
وردتي وأوردتي
الطريق إلى بطن الوردة معرفة الحقيقة (القلب)

قولًُُ لاحق للثلاثة
خلعت على نفسي سر سراً بذيل شجرة يافعة فيها عصفور لم يبلغ
الحلم بعد، في جماعي لي.

بوح حمار وحيد
أمشي، في برازي، راسماً طريقي، لي في جسمي أسدُ في المنتصف
تماما يبطش بعنف في حديقة لحم في وردتي، ألا ترون كيف أني
جعلتني تجلسون فوق عرشي،أبكي لأني لا أرى إلا عيون خضر مشعات
في عينيي(الوردة)، يغسلني صوت الحنين بجسيمات صغيرة زرقاء
مرتعشة، فأنهق وبمقدار مساخة صوتي، صوت الحنين وأبعد كثيراً
أجمل، ذنبي كالجواري الكنس على صفحة السد يم، كذلك هو للذباب
لي حبيبة واحدة (حماره) أنا.

سمات الحمل عند الرجل
انتفاخ الوردة المهبلية في مؤخرته
انفتاح العينين على عمى مشع كحجر
كريم أخضر المبدأ (عين ثالثة) فيرى
جنيناًً أولياً ذريا كالهيلوغراف
فينتفخ بطنه بماء المخاض،
يتستر على ذلك، فتفضحه الولادة
،فيضع جنينا يرفض الخروج ولذلك
يصبح ويمسي ممسوخا،وتبدأ الدورة.

قصيدة مكثفة وقصيرة جدا
عين الحمار ذاكرتي، وذاكرته عيني التي أرى فيها.
تنويه
الحروف كواكب تدور حول شمس المعنى، أما أنا فقد تركت

منذ أمد بعيد هذا وذاك
أنا أخت الماء، وأم العناصر.

أرى إلى الأشياء كما يرى خفاش إلى عشه.
أمين الحاج أحمد (فلسطيـن)
[email protected]

نشر في 31/01/2006 5:00:00

‫0 تعليق