احساين بنزبير: بقعة العنـف

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!


لن تهدأ الأشياء
لأننا نرفـض
ما يجيء منجما.
كل قدوم مختبر يخيف…
أو ورشة مقاول
لها شكل قبة
أو مثلث في صالة
تعرض و لا …
كما ماكينة الشاعر
الذي يهـيئ رأسه

و يتقدم متمتما
نصوصا قد تضحى.
*
في الكتاب الذي غلافه
أبيـض
عنف اللسان في
صندوق…
عنف حول
الحليب
الطابور
البول
الكرتون…
كل ما ذكر أعلاه
يتكدس في صندوق لغوي
عنفا ضد الكسل
أو كتابة من صنف
الفوطوكوبي
لما المرئي يصير
حرفيا أي
ضفة تقاوم.

في هذه البقعة
أكثر من حليب

أو أقل من موت طبيعة

طبيعة موت.
*
في حيز الهجرة
مادة
أو لسان
لن يوافقا قط
على سنوات من درجة تحيا
في طب تجانسي.

( أعيد ما يمر في قمـع. كأن العلاقة التي تربطني بنفسي ليست ديمقراطية. لذلك أربط نفسي بعلاقة. حتى تتمكن العلاقة مني. أو حتى أتمكن منها. العلاقة بنفسي. كي تتكون نفسي بعلاقتها بي. عبر القمع الذي يعيد و يسهل المرور. مرور العلاقـة بنفسي معها.)
احساين بن زبير شاعر مغربي مقيم في فرنسا
[email protected]

نشر في 30/01/2006 5:00:00

‫0 تعليق