فليحة حسـن: إلى روح الشاعـر

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!


مهداة إلى روح الشاعر احمد ادم

1-
لا
لأرثيكَ ……..
ولكنني
من أخر العمر جئتُ
لأجمعَ ما تركته الحروب
وأثبتَ
أن المسافة بيني وبينكَ

مثل المسافة بين الصداقة
وظل الصديق؛
غير أن الحروف تماهت
فأنّا له الحرف أن يستطيل ؟
وأنتَ المضمخ بالضحكات
الحكايتان العجيبة
بتاريخنا
بما لايقال
ألست تقول :
لا ….. لن نموت
ولو بالحروب الكثار؟؛
ولو بالدماء التي لم تزل تتوالد ؛
وصدقتكَ
قلتَ لن أبتعد
وذاكرة الموت مقفلة
أول الآمر صدقتكَ
توغلتُ في الحلم
فقلت: يا أحمد المستمر بروحي
ستبقى
فان ما عددت على أصبعي بعض من بايعوني
كنتَ المرجى ؛
2-
لا لأرثيك وأنتَ الأرض توأمها
وأنّا لها الأرض أن تبقى بلا أ ثر؟؛

شعر فليحة حسن /العراق
[email protected]


نشر في 30/12/2005 4:50:00

‫0 تعليق