عائدة نصر الله: باسما جئتني يا حـزن

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!


يا حزن
لماذا تصر على أن تلف جدائلك على عنقي
وتندس في خزانتي
ولحني
وشموعي
لم يعد وعد بشرشف يطرز طفولتنا
ويلعب على أهدابنا

لم تعد مراعي تسكن
ضحكاتنا
ولا شموع ستطفئ بعد صلاتنا
الأخيرة
ولا محراب
للابتهال
ولا ألوان نخربشها
بعبثنا
فالحزن مقيم على وتر “ياني”
الذي مزع موج الزجاج
وقاتل الفراغ
وتنفس الشعر في مقلتينا
كثيرات مررن على موسيقاه
“لن تسكنني سواك”
هكذا قلت وياني يغني
للنساء العابرات
هكذا نفحت كلماتك
وغبت
لتصلي ركعاتك الخمس
وتلوذ من الوضوء بالعشق

باسما جئتني يا حزن
يا من تحجب عقلك
وتركت كلماتك في العراء
مشرعة

لم ليا حزن لا تنزع
بردك عني
ولم يا حزن لا يطول شعرك كضفيرة تمنيتها
لتلتحف بكائي
وتضمد جراحاتي
أما كان حري بك
أن تغادرني قبل الشتاء
أو قبل مولدي
أو تغادرني قبل عشائي الأخير
لم يا حزن تفتش عني بعيني زرقاء اليمامة
لتصلني من وراء الأسلاك الشائكة
متربص بي أنت
مترصد لخطواتي
ملابسي
كؤوسي و سقف بيتي

من سلطك عليَّ أيها الحزن
باسما جئتني
لترتب وقتك لي
وتنشب أظافرك في عنقي
لم يا حزن؟

دللتك لكي تخف وطأتك عني
فتكابرت
وتغطرست
ولم يشفع لي أني قبلتك بثوبك الباهت
بانتفاخ عينيك
وبصمتك الكاسر
تسللت لدفاتري
تحت جلدي
فتحت أوردتي وسرت في دمي
أسكنتك ضلوعي
ولم تهدأ
تسللت لحبري
لحروفي
لمائي
رويت لهاثك
فمزعت آخر حلم لي

لم يا حزن تعمر جبالا فوق رأسي
وتبني مجدك بنزيفي
لم يا حزن لا تغض بصرك عني
وتعف عني ولو لرفة جفن
آخ يا حزني الباسم
أما آن لك
أن تفتش عن دم آخر
جلد آخر
وعن مخيلة أخرى
أما آن لك أن تبصرني
بعين القلب

آخ يا حزن
يا توأمة روحي
خذ بعضك مني
أستغيث بك
بكل نصوص الدين والدنيا
أن ترحل
وتدعني لصمتي
لبراءتي
أجامعها

في عشائي الأخير

عائدة نصر الله: شاعرة من فلسطين

نشر في 27/10/2005 4:30:00

‫0 تعليق