مليكة مستظرف: كان يرتدي معطفا بمربعات كبيرة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

كان يرتدي قميصا بمربعات كبيرة، سوداء و بيضاء. قميصه يشبه رقعة شطرنج، نصفه العلوي فقط يظهر عبر شاشة الحاسوب. لذلك خمنت أنه ربما يرتدي سروالا أصفر،وحذاء شتويا برقبة طويلة، جوارب خضراء وتبانا برتقاليا بثقوب عديدة. زمت شفتيها فخرجت الضحكة من أنفها بصوت مسموع.

Boughattat70كتب لها

  • عنقك في الصورة يبدو لذيذا كعمود جبان كولوبان
    ضحكت و كتبت له:
  • جبان كولوبان
    و القيق و القيقلان
    و العار على الضمان
    سادتنا اهل وزان
  • و لسانك بالتأكيد سيكون حلوا كفنيد المكانة التي يا ما ضرسناها في الطفولة
  • لا احب فنيد المكانة. عندما كنت طفلة ،ذهبت لموسم” سيدي رحال”
  • شايلاه آسيدي رحال
  • اشتريت فنيد المكانة. اذخلت رأسي في الكيس البلاستيكي و لم أخرجها الا بعدما أتيت على كل ما فيها. ليلتها لم أنم. مِؤخرتي كانت تنغل بالديدان الصغيرة. عندما تعبت من الحك صرخت. والدتي هددتني بوضع السودانية أو تربطني في الضريح . لم أعد أصرخ.
  • حدثيني عنك
  • لا أرغب في الحديث عني
  • هل انت شبح؟
  • انا شبح و انت بوغطاط

طفلها يبكي ،تلقمه ثديها.”كغ آمومو”. أصابعه صغيرة ووردية اللون. يوما ما ستقضم أصابعه أو ستضمه بقوة حتى يموت. تمسح مؤخرته بحليب جونسون، تضع له الحفاظات و لا تضمه حتى لا يموت. عندما يحضر زوجها ستجهز له عشاءه : التقلية باللفت و الزيتون الاحمر.هو يعشق التقلية لذلك تطبخها بكميات كبيرة و تضعها في المجمد. ويقوم بتسخينها متى دعت الضرورة لذلك. في المجمد يوجد كذلك خبز يكفي لمدة أسبوع، خضر مغسولة و …كل شيء.
Jupiter1960vient de se connecter
كتبت له:

  • انتهيت لتوي من طقوس “تاغنجا”
  • المطر تأخر كثيرا
    والارض عطشانة
    تلحس شفتيها
  • هاهو المطر قد اتى غزيرا متدفقا. عندما أحضر للبيضاء ، تمضين الليلة معي؟
    En couleur-كتحلم
  • دعينا نحلم فالحياة ياصاحبتي مقرفة بدون أحلام
  • ساحضر معي زجاجة” جين” ،مذاقه جيد عندما يمزج بشويبس طونيك” .سيكون اللقاء حارا” كصيف المدن السفلى”
    وماذا كذلك؟-
  • عندما نلتقي، لا تخنقي نهديك بحمالات الصدر..شعرك اتركيه حرا على كتفيك كما في الصورة. اريد ان اكحل عيني بك فانا بدوي و عيناي كبيرتان.
    (زوجها يقول:شعر المرأة عورة.رأسه كقطعة عاج قديمة، لحيته كالمكنسة. يوما ما ستمسكه من لحيته، تطوح به ثلاث مرات قبل أن ترمي به في المرحاض و تفرغ عليه سطل ماء. وستصرخ فيه :لحيتك عورة..صلعتك عورة.. و م..عورة.)
    Jupiter1960-هل ترغبين في ممارسة الحب؟ كتب
    (زوجها لا يسألها. هي تلبي رغبته كيفما شاء، ومتى شاء ، واينما شاء. حتى لو كان ذلك في رمضان نهارا
    (ابن قيم الجوزية يقول”من خاف تشقق خصيتيه يباح له الوطء في رمضان . وهي تطيع زوجها و تطيع ابن القيم .حتى لا تتشقق خصيتا زوجها و تحرم من دخول الجنة)
    أمسكت لوحة المفاتيح و نقرت عليها:
  • هل الحب الذي يمارس عبر النت له مذاق مختلف؟
  • طبعا انه لذيذ “ككسكس الامهات”
    (لحست شفتيها. يوم الجمعة ستذهب لتأكل الكسكس بالقديد عند والدتها.سيرافقها زوجها طبعا:تلبس لباسها الاسود. تشبه خيمة متحركة،اخوتها ينادونها”النينجا”.الخيمة تخنقها،زوجها يخنقها و “جوبيتر1960” يكتب لها:المرأة ليست جسدا فقط.
    كتبت له:
  • عندما نلتقي ، نذهب الى البحر. نراقب النوارس و هي ترحل ونأكل كلاص
  • سأقرأ لك قصيدة النوارس
  • سأمنح البحر جسدي ، وأقول له هيت لك.
  • امنحيني انا جسدك، وقولي لي هيت لك ، و سترين اني لن اكون مثل يوسف وأعرض عنك
  • انت مجنون.
  • عندما نتسلل لغرفة صديقي، سأقرأ لك قصيدة لرامبو. ندخن لفافتين و نشرب كأسين من “الدجين”..سأحرك براكينك الخامدة منذ الازل و أشعل نيرانك . فأنا عابد مجوسي أعشق اللهب.
    (تذكرت رامبو..ناس الغيوان.. الجامعة)
  • تناطح الاربعين و لم تتزوج بعد.
  • لماذا أشتري بقرة و الحليب متوفر بكثرة.
    الساعة المعلقة على الحائط تدق ثمان دقات. بعد نصف ساعة سيحضر زوجها. الساعة الثامنة و النصف تأتي دائما بانقباض في القلب. تقفل مسانجر . وتعيد كل شيء لمكانه. عندما يحضر زوجها يلتهم صحن التقلية، يصلي العشاء ، يقفل عليه مكتبه و يختلي بحاسوبه.
    ذبابة تطن قرب أذنها . تحط على وجه طقلها. يستفيق…شش…تطرد الذبابة.يعود طفلها للنوم. زوجها يردد دائما “لو أعلم أن الذبابة التي تدخل بيتي ذكرا لقتلتها).
    مليكة مستظرف كاتبة من المغرب [email protected]

نشر في 14/03/2005 5:40:00

‫0 تعليق