المؤتفكة رواية جديدة للقاص المغربي محمد أمنصـور

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

صدرت للقاص و الناقد محمد أمنصور عن منشورات الموجة رواية تحمل عنوان ” المؤتفكة ” ، تقع في 150 صفحة من الحجم المتوسط ، وهي رواية تتخذ من مكناس ، المدينة التي ولد ونشأ بها المؤلف فضاء لشخوصها و أحداثها المطبوعة بلوعة الفقد . في الرواية أسماء و أجساد ، صور سردية ومحكيات مغمسة في حدائق الدم وجروح العشق حد التوهج . يقول القاص علي الوكيلي : ” المؤتفكة دعوة لسماع موسيقى جديدة ، يخلقها زواج نادر بين الفصحى المريضة العجوز المثقلة بالشعر ، وبين العامية المتنطعة المليئة بالحيوية ، والتي تتحول بعنف شبابها إلى شقاوة أطفال .

موسيقى تمتلك نفسين : الأول شعري ، ذو إيقاع داخلي واضح ، و الثاني عامي ، لا يوقف الدفق الشعري بقدر ما يزيده توهجا و قوة ، مثل صوت الإيقاع في الموسيقى ( الدربوكة ) !
رواية تفتك بالعقل و تشرده ، بين أصوات تشدو كآلات ناي في مقام الصبايا ، لا ندري أهي من عالمنا أم من العالم الآخر ، وبين أمكنة تناكب البشر و الحيوان و الأشياء . “
نقرأ في : المؤتفكة : ” ـ أنا رأيت وفاء وهي تجري في مكناس كالموج . رأيتها وقد نادت عليها زبيدة وكانت في الأطوبيس ؛ يا وفاء ، اركبي معنا ولا تكوني مع الراجلين و الراجلات !
قالت وفاء :
ـ سآوي إلى عمارة تعصمني من الناس
قالت زبيدة :
ـ لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم
وحال بينهما الأطوبيس فكانت وفاء من المغرقات ، قات ، قات ، قات …و قيل يا مكناس ابلعي دماءك ، ويا وفاء أقلعي فغيض بوفكران وقضي الأمر ، ومنذ ذلك النهار و الدم في مكناس سلعة رخيصة تباع و تشترى … “
صدر لمحمد أمنصورمجموعتين قصصيتين هما ( النسر و الألواح) عام 2000 ضمن منشورات الموجة و ( القيامة الآن) عام 2001 ضمن منشورات جماعة الكوليزيوم القصصي . له كتاب نقدي صدر عام 1999 يحمل عنوان ( خرائط التجريب الروائي ) ، ويعد للنشر مجموعة قصصية جديدة تحمل عنوان ( مخطوطات ذات الطيفين ).

نشر في 30/09/2004 6:20:00

‫0 تعليق

اترك تعليقاً