/من جهة البحر/ صدور المجموعة الشعرية الخامسة لموسى حوامدة

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

/من جهة البحر/ صدور المجموعة الشعرية الخامسة لموسى حوامدة
عن المؤسسة العربية للدراسات والنتشر في بيروت صدرت المجموعة الشعرية الخامسة للشاعر الأردني الفلسطيني موسى حوامدة والتي حملت عنوان (من جهة البحر )وجاءت في 112صفحة, تضمنت عددا من القصائد التي كان للبحر فيها حضور واضح ؛في القصيدة الأولى والتي حملت عنوان البحر وجاءت كمفتتح للكتاب يقول موسى حوامدة:

يمشي البحر إلى غرفتهِ
يحمل وردةً في جيب معطفهِ
يمشط شَعْر الساحل

يقبِّل وجه حبيبته,
ليس للبحر زوجة تغار عليه
أو صديقة تلعق سرته,
ليس للبحر وطن يفسد لذته
ولا أعداء يتآمرون عليه
أو مخبرون يتعقبون همساته ,

ليس للبحر حساد يكيدون له
أو أصدقاء ينصبون له الكمائن,
حتى الأنهار تغسل وسخ رجليه
وتنحني بين يديه !

تضمن الكتاب الذي حمل غلافه لوحة للفنان الاسباني خوان ميرو خمس عشرة قصيدة وهي ,غريبة عني حلب.,ذاهبا باتجاه البحر .رحلة الأندلسي الأخير.,أبارك لك الفجيعة.شجر الحنين., طوبى لعائلة الخيانة.أحسن الى الحمامة القتيلة. طري معول الفلسطيني ,أذهبُ قبل غيري للخديعة.,معاملات سيئة .,في الطريق الى اوغاريت.,قميص الليل ,البحر.,أنجو من طعنة بروتس., قواقع بحرية .وسبق لحوامدة أن أصدر أربع مجموعات شعرية وهي شغب ,تزدادين سماء وهي قصائد حب ,شجري أعلى , وأسفار موسى العهد الأخير .
يشكل (من جهة البحر) استكمالا لتجربة موسى حوامدة في كتابة قصيدة النثر والاشتباك الحاد مع التاريخ , وينقسم الكتاب الى قسمين الأول قصائد الايماءة المشحونة والمكثقة مثل :
عاملوني بمحبة
عاملوني بما يليق بأمير خائن
أو/
طوبى لمن يبيع اليقين
ويشتري خمر الفراق

أو/لم يكن قميصي الذي قدَّ
كنت عاريا لما نسجت الحكاية

أو/ اسلخ من جسدي قطعة لحم
اكتب عليها الى فانكوخ
أذني من خطيئة وأذناك من طين.
أو/
ليس للماء حيلة
سوى التشكل في الابريق
أو/
ليس بيني وبين الناس سواي !
والقصائد الباقية جاءت على شكل قصائد متوالية تضمنت ما يشبه السرد في عدد من الرحلات ,منها قصيدة حلب التي تمضي على غرار رحلة أبي الطيب المتنبي في بلاد الشام والعراق ومصر, ورحلة الاندلسي الأخير,ورحلة الهبوط الى الأرض في (ذاهبا باتجاه البحر) ورحلة الخلق في قصيدة أبارك لك الفجيعة التي تناول فيها الشاعر موضوع التكفير والردة اللذين عصفا به بسبب مجموعته (شجري أعلى) منذ عام 2000وحتى اليوم .
تبدى اشتباك موسى حوامدة مع الميثولوجيا جليا أيضا في العديد من القصائد وقد كان لمذبحة جنين وانتفاضة الأقصى نصيب في الكتاب كما وردت عدة قصائد عن النكبة والهجرة مثل قصيدة قميص الليل ,شجر الحنين وطري معول الفلسطيني والتي منها
لا تبني العصافير أعشاشها فوق سرو المخيم
ليسَ للمخيم سروٌ أو عصافير
ليس للطيور أجنحة
ولم تعدْ تطير ,

؛
في أدراج الثلاجات
في توابيت الشهداء
متسعٌ للطيور .
///
في لعبة الشطرنج
لا يموت الملك
من حصار جنديٍ وحيدٍ
وفيل !
////
كمن يدير وجهه
بعيدا عن شعاع الشمس

يرتعش اسم فلسطين !

///
,,,
يابسٌ شجر الجنة
وطريٌّ معولُ الفلسطيني
يابس شجر الحرية
وطريٌ إصبعُ الشهيد
طريٌ ,
لا يقوى على تحمل الضماد
لا يقوى على تحمل الفراغ
لم يعد للجريح يدٌ أو ذراع
طريٌ مبضع الحرية.

نشر في 24/09/2004 6:20:00

‫0 تعليق