باسم فرات: مُدُنٌ

شارك هذه المقالة مع أصدقائك!

لمناسبة هيروشيما ، ناغاساكي ، كيوتو ، كوبه ونارا

هي مدنٌ
تَعبرنا ونعبرها
لتتركَ وشمَها فينا
وشماً تباركه آلهة الشنتو
مدنٌ
نطوف بها كالمجاذيب
نُعَلّق ذكرياتِنا فيها،

المليئة بمغامراتِ حمقى
أهالوا نهاراتِهم على الليلِ
مدنٌ
التيه والدهشة
يوشي باعتها وحواتها
بجمال المطر
مُدنٌ
تغسل فضائحها الخجولة
بالمحبة
وتنشرها فوق خدود
جبالها
مُدنٌ
بزقزقة عصافيرها
يستحمّ عُريها

ريح تقتنصُ اغفاءاتها
أسواقٍ تغازل أسواقاً
تحكي غربة الساموراي
وبطولاتٍ
عُلّبتْ في المتاحفِ
تنحني على أزقّةٍ

مُدنٌ
قايضتني بطمأنينةٍ
كلما أتَحَسّسُها
تنفتحُ أمامي حقولُ أسى
حقولٌ تغرقُ الأنهار فيها
مضرّجةً بالندم
مُدنٌ
تشاركني صباحاتِها الانيقةَ
فأستسلمُ
لطفولةٍ خبأتُها
منذ أن رمى الحكماءُ ، حكمتهم
في دروبِ الخديعةِ
والشعراءُ خذلوا صلبانَهم
وحفروا لامجادِهم قبوراً
أعمقُ من الهاويةِ
مُدنٌ
في المساءِ تسكرُ معي
( ليتني ملأتُ قلبي بالنسيان وشاطرتُه الوهمَ )
مدنٌ وهي تُشيرُ الى فتاةٍ
ثملةٍ ترقصُ
جدتُها
الناجيةُ الوحيدةُ
في الأسرةِ
صباحَ السادسِ من آبِ 1945الناجية الوحيدة في الأسرة صباح السادس من آب 1
مُدنٌ
قلاعُها مزدانةٌ بأبّهةِ الفرسانِ
حاملي رايات البهجة
بشموسٍ
يهدهدون حشدَ نسورٍ
شطبتْ من السماءِ الظلمة
وأسكنت الغيومَ في ردهاتِ القصرِ
لأن النجومَ
أرادت أن ترى صورتها
في حيرة الأنهار
بين ضفائر أشجارِها
وحكمة بوذا
أمسحُ عن نظرته
موسيقى الفصول
وترانيم الأزهار
والى أقصاه أنظر فيه
فاتحاً أبواب التأمّلِ في مدى طهره
برازخ إثر أخرى
مُدنٌ
تَلَقّفتني كالمحطّاتِ
عليّ أن أترجّلَ
في كلّ محطةٍ
أغرفُ البحرَ انحناءً لبهاءِ أمكنةٍ
يستوقفني أمام مرآبٍ للسيارات ،
فأهمهمُ : انها فطنة الأنسانِ مع الحاجةِ
انها فطنةُ الأنسانِ مع الحاجةِ
انها فطنةٌ …………………..
وبينما أمضي
مُتأملاً معابدَ وقصوراً وقلاعاً
هَمَسَتْ سيدةٌ بجانبي تسخرُ من ثمانينِها وهي تأفلُ:
انها جميعاً كانت حَطَباً لحربِ سادرين بحمقِهم
ماتراه ، تقول لي الثمانينيةُ ، نفخنا فيه من روحِنا
ماتراه
مُدُناً
تغسلُ زغبَها أنهارٌ
من قيعانِها ينحدرُ سيلُ أنينٍ
وخشيةً على الصباح
تُخَبّئُهُ في آنيّةِ الألمْ .

آب 2006
هيروشيما

نشر في 5/02/2007 5:20:00

‫0 تعليق