ما بعد الإنسان

فيليب كزافييه: ما بعد الإنسان. عام 2050: ثم صار الإنسانُ إنسانا أعلى

تغزو الإنجازات التكنولوجية حياتنا إلى حد ستخلق معه نوعا بشريا جديدا منَّا. هذا هو أمل أنصار حركة الإنسانية العابرة، وهي عائلة من الباحثين ورثة الخيال العلمي وقنَّاصي الخلود. وقد التقت مجلة L’Illusté بأحد سفراء الحركة.

فيليب كزافييه، 15/02/2015

 

كلنا بشرٌ «مُعزَّزون». الأطراف الاصطناعية، وأجهزة ضبط نبضات القلب، والعدسات اللاصقة تصلحنا وتخفف آلامنا، وتصحح عيوبنا، وتضعُ قليلا من النعومة على قسوة وجودنا الأرضي الذي يعوزه الكمال. ولكن هل يمكننا أن نحسِّنَ أنفسنا لدرجة تغيير طبيعتنا، بحيث نصير أكثر ذكاء وقابلين للإصلاح، والإنعاش بعد أن نجمَّد، وما بعد إنسانيين؟ ثم، هل هذا ضروري؟

في مفترق طرق العلم، تجيبُ عائلة من العلماء بنعم بدون عُقدَة. يتسمَّونَ بالإنسانيين العابرين، وهم ينحدرون في أغلبهم من تربة الثقافة الأمريكية المضادة لسنوات الستينيات، ويتغذون في معظم الأحيان من روايات الخيال العلمي، معلمون في بعض الأحيان، وحالمون، كما أنهم علماء متمرسون، بيولوجيون وفيزيائيون أو فلاسفة. لهم جامعاتهم الخاصة في وادي السليكون (جامعة راي كورزويل الخصوصية) أو في أكسفورد (معهد نيك بوسطروم لإنسانية المستقبل).

وقد التقت مجلة L’Illustré بجوليو بريسكو (54 عاما) Giulio Prisco في بودابست حيثُ يُقيم، هو من أنصار الإنسانية العابرة حتى النخاع، أصلع قليلا، ودي ولطيف، ورب عائلة، فيزيائي ومهندس معلوماتي، وعضو سابق في (المركز الأوروبي لفيزياء الجزيئات)[1]، وعمل في وكالة الفضاء الأوروبية، وهو اليوم مستشار في مجال الواقع الافتراضي. يقول: «إنَّ تعديل الإنسان جذريا باستخدام التكنولوجيات الجديدة شيء ممكن ومرغوب في آن واحد». وقد قمنا معه برسم بورتريه الإنسانية 2.0.

قبل ذلك، لا بد من جرعة من البراغماتية. ما يُضفي صبغة الواقعية على حلم الخلود عند ما بعد الإنسانيين هو القدرة الهائلة التي يكتشفها ويطورها اليوم ما يُسمى بتقارب الإن بي إي سي NBIC، أي تكنولوجيا النانو والتكنولوجيا البيولوجية وتكنولوجيا المعلومات والعلوم المعرفية. والنمو الهائل الذي تعرفه البحوث في مجال التكنولوجيا المعلوماتية دال في هذا الصدد: فقوة الحواسيب تتضاعف في كل ثمانية عشر شهرا.

وقد أعطانا الخيال العلمي ألف لمحة عما يمكن أن يكون الإنسان في عام 2050 وما بعده، من فيلم شفرةُ عدَّاء[2] إلى شريط تقرير الأقلية[3]، من رحلة إلى مركز الذاكرة[4]، إلى فيلم الصورة الرمزية[5]. كيف يرى ما بعد الإنسانيون تطورنا؟ أي مظهر سنأخذه وأي قدرات ستكون لنا؟ هل سنكون سايبورغات بدماغ بشري أم سنكون على العكس أجسادا بيولوجية تدعمها وتشرف عليها أجهزة حواسيب؟ هل نحنُ فعلا بصدد القطع مع الداروينية، وعلى استعداد لتغيير تراثنا الجيني وتحويل نوعنا البشري؟

  1. جسد شابّ وقوي:

لسنا غير قابلين للكسر، ولكننا قابلون للإصلاح. وبفضل التقدم الحاصل في مجالات طب العظام وصناعة الإنسان الآلي والسيبرانية، يمكن القول إن الإنسان البيوني الذي يمزج بين البيولوجيا والتقنية هو موجود بالفعل. ففي مختبرات أوتو بوك Otto Bock بالنمسا الرائدة على مستوى العالم في صناعة الأطراف الاصطناعية تمَّ تجهيز شاب بأطراف اصطناعية روبوتية يُتحكَّمُ فيها بالفكر بعد أن فقد ذراعيه على إثر صعقة كهربائية.

اختيار المرء لجسده

يتيح هذا النوع من التدخل ذي المنحى الإصلاحي جعلَ المرءَ قويا مثل الروبوتات، كما هو الحال – وإن بطريقة أكثر تواضعا – مع الهياكل الخارجية التي طورتها جامعة بركلي لصالح الجيش الأمريكي، والتي تتيح للجندي الخارق أن يحمل أثقالا هامة في جبال أفغانستان بدون تعب. في الرياضة، تثيرُ حالة العدَّاء الجنوب أفريقي أوسكار بيكتوريوس[6]، الذي تمَّ تجهيزه بطرفي كربون اصطناعيين، مسألةَ الحدود بين الإنسان المعزَّز تكنولوجيا ومنافسه العادي الذي لم يخضع لأية تحسين. إذا كان الأول يجري أسرع من الثاني فهل تكونُ عاهته امتيازا له؟ هل ستتحطَّم الأرقام القياسية العالمية للعدو مستقبلا بفعل عمليات بتر الساقين الطوعية وتعويضهما بسبائك خفيفة؟ في مجال آخر، صمَّمَت الباحثة الهولندية جليلة السعيدي التي تعتبر نفسها من فناني البيو آرت (أي الفن البيولوجي) جلدا بشريا من حرير العنكبوت هو من القوة بحيث لا تخترقه رصاصة مسدَّس تُطلق بسرعة 329 متر في الثانية. ويبقى أنَّ جميع هذه الثورات التكنولوجية الصغيرة التي يأمل الإنسانيون العابرون في تنفيذها على الجميع ليست سوى الشرارة الخفية لطرحهم المتمثل في الفكرة المذهلة وهي صناعة الإنسان بدل إنجابه.

استعادة الشباب أو العيش ألف عام

تعرف الأدوية المضادة للشيخوخة بدورها ازدهارا كبيرا ومفاجئا. في هذا المجال، لا مجال للمقارنة بين إنجازات سجل التغذية، وأمراض الغدد الصماء، والطب التجميلي والإمكانيات التي توظفها البحوث في بيولوجيا الشيخوخة. ففي عام 2010، حقق معهد مكافحة السرطان في مدرسة الطب بجامعة هارفارد إنجاز تشبيب فئران، إذ أوقف الباحثون إنتاج جزيئة التيلوميراز التي تُفرزها الفئرانُ بشكل طبيعي والتي تبطئ عملية الشيخوخة. وبإعادة تنشيطها لاحظ الباحثون أنَّ الدوائر العصبية التالفة لدى فئران التجارب قد استعادت وظائفها، وأنَّ الفئرانَ قد استرجعت خصوبتها وأن أعضاء الطحال والكبد والأمعاء لديها قد تجدَّدت. وكانت تلك هي المرة الأولى التي يُلاحظ فيها أنَّ سيرورة الشيخوخة هي ذات طبيعة قابلة للعكس. لقد تمَّ وضعُ الفكرة في سيناريو فيلم قصة بنجامين باتون Benjamin Button الغريبة، حيث يستعيد البطل (براد بيت Brad Pitt) شبابه بمرور الوقت. إنها فكرة لا تزال مجرد استيهام بالنسبة للإنسان، ولكن أوبري دي غراي Aubrey de Grey، وهو عضو في النزعة الإنسانية العابرة transhumanisme بريطاني متخصص في بيولوجيا الشيخوخة، عصامي من نوع من العلماء أشباه المجانين، له هيئة هيبي، ويُجري أبحاثا على المدى الطويل في علم الوراثة الجزيئية وبيولوجيا الخلايا لجعلها حقيقة واقعية. وقد حدد مشروعه SENS سبعة أسباب للشيخوخة، باعتبارها مرضا، ويهدف إلى تمديد متوسط عمر الإنسان جذريا عبر تحييد المجموعات الجينية التي تتسبب في إتلافنا. ويرى أوبري دي غراي أنَّ الإنسان الذي سيعيشُ ألف هو موجود بيننا اليوم بالفعل.

روبوتات في الدم

على الجانب الآخر من المحيط الأطلسي، في الولايات المتحدة، حيث عرفت حركة الإنسانية العابرة ميلادها من خلال لقاء بين معلوماتيين من وادي السليكون وهيبيين يتعاطونَ لمنشط LSD – وباختصار فهُمَا عَالَمَان لكل الاحتمالات – على الجانب الآخر يُجسِّدُ رجلٌ اسمه راي كورزويل (65 عاما) Ray Curswell هذا السباق نحو الخلود. هو معلوماتي ومخترع عبقري، كان مستشارا علميا للجيش الأميركي، وهو المعلِّمُ العالمي لنزعة الإنسانية العابرة. لشدة إيمانه بتكنولوجيا النانو، يحلم بالفعل بروبوتات نانوية، أي روبوتات بحجم خلايانا تتجول في مجرى دمنا وتُبقينا في صحة جيدة عبر تدخلها على الصعيد الجُزيئي[7]. وقد تمَّ إجراء تجارب مختلفة من هذا النوع في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT)، تتيح على الخصوص مكافحة مرض السكري من النوع الأول لدى الفئران. «هل نعيشُ مئات السنين بجسمنا البيولوجي أو بجسد آخر سيكون بإمكاننا شراؤه؟ بالطبع سيكون هذا واقعا في يوم من الأيام»، يُجيبُ جوليو بريسكو وهو مقتنعٌ بأنَّ «مصيرنا في نهاية المطاف سيكون هو التخلي عن جسدنا البيولوجي». فبعد أن تحررنا جزئيا بالفعل من القيود الجغرافية عن طريق الهاتف المحمول أو الأنترنت، لم يبق لنا إلا إسقاط الحاجز الكبير الآخر الذي يفصلنا عن الخلود: وهو حاجز البيولوجيا. ويمكن أن يتم هذا عند نقطة تقاطع الواقع الافتراضي والذكاء الاصطناعي.

  1. ذكاءات أعلـى

سوف تتجاوز التكنولوجيا في نهاية المطاف الذكاء البشري: هذه هي مسلمة راي كورزويل الذي سبق أن تنبأ بأن يهزم الحاسوب في يوم من الأيام أفضل لاعب شطرنج، وهو ما تحقق في عام 1997 عندما فازَ الحاسوب ديب بليو Deep Blue على بطل العالم غاري كاسباروف. في المجال نفسه، فاز بالفعل الحاسوب العملاق واطسون، من إنتاج شركة IBM، باللعبة المتلفزة Jeopardy، وهو حاسوبٌ يفهم الأسئلة التي تُطرحُ عليه ويُجيبُ باللغة الطبيعية بالرجوع إلى قاعدة بيانات ضخمة. وستمثل اللحظة المصيرية التي ستصير فيها التغيرات التكنولوجية من السرعة والعمق بحيث لا يمكننا تصورها (مثلما لم يخطر بال على إنسان النياندرتال[8] أن يُقدم في يوم من الأيام أوامر لجهاز أيفون بفضل برنامج معلوماتي ليُمدَّه بوصفة الكعكة بالشوكولاتة)، ستمثلُ تلك اللحظة قطيعة في تاريخ البشرية، يُطلق عليها اسم «التفردية».

كيفن وارويك: ولادة سايبورغ

من مقاعد الجامعات إلى المؤتمرات الإنسانية العابرة، مرورا بأعمدة مجلة تايمز، يتوقع كورزويل أنه بحلول عام 2023 ستكون أجهزة الكمبيوتر أكثر ذكاء من الدماغ البشري وأنها في عام 2045 ستكون قد تجاوزت الذكاء الجماعي. تستبق هذه التوقعات آثار عملية بطيئة بدأت بالفعل في إحداث ثورة في المجتمع، وهي التقريب بين الإنسان والتكنولوجيا. إلى أي مدى سيندمج الإنسان في الآلة والعكس بالعكس؟ متى وكيف سينصهران في بعضيهما؟ في إنجلترا، هناك عالم سيبراني كاريزمي لا يعرف الخوفَ، هو كيفن وارويك Kevin Warwick البروفيسور في جامعة ريدينغ، يُجري محاولات ليصير سايبورغا لا غير. بدأ بزرع رقاقة RFID في ذراعه للتعرف بترددات الراديو من أجل التفاعل مع بيئته، فكانت النتيجة أن أصبح المبنى الذي يعمل فيه يلتقط حضوره، فتنفتحُ الأبواب أمامه. ثمَّ وَصَلَ بطاقة معلوماتية بجهازه العصبي المحيطي، فاستطاع أن يتحكم عن بُعد في ذراع روبوتية. ويعمل فريق باحثيه الآن بلا كلل من أجل انصهار الإنسان والآلة: وقد طوَّر الفريقُ بالفعل روبوتا هجينا أسماه غوردون يتكون دماغه من أقطاب كهربائية وخلايا عصبية لفئران، يعرف كيف يذلل العقبات كما يتعلم من أخطائه.

 

 

 

هل سيكونُ العالم الافتراضي هو واقعنا في المستقبل؟

يرى جوليو بريسكو أنَّ قطاع ألعاب الفيديو هو نقطة انطلاق جيدة لإثبات ما سيكونُ العالم عليه بحلول الذكاء الاصطناعي. خُذ لعبة World Warcraft، وهي لعبة عجيبة وناجحة تقع أحداثها في العالم الوسائطي:

«فالوحوش والشخصيات التي نجدها فيها تتوفر على ذكاء معيَّن مُبرمَج، ولكنه لحد الآن يبقى كائنا مقيَّدا جدا. نحنُ نعمل هنا مع نظم متخصصة بسيطة. لنفترض أن تكون الشخصيات أذكى بكثير، أي أكثر ذكاء منا. لا يقول أي قانون فيزيائي باستحالة هذا».

ثورة أخرى في ألعاب الفيديو: «يصبح شعور الانغماس واقعيا أكثر فأكثر»، يضيف جوليو بريسكو، مشيرا إلى تكنولوجيات عدة موجودة بالفعل في السوق تقدم نتائج مذهلة، مثل الكينيكت، هو جهاز لعب يسمح للاعب أن يتفاعل معه عبر التعرف على حركات الجسد وبدون استخدام وحدة تحكُّم. وفي أستراليا تسوِّقُ شركة إيموتيف EMotiv النشطة في تكنولوجيا الخلايا العصبية سماعة تقرأ الرسمَ الكهربائي للدماغ وتسمح بالتفاعل مع أجهزة الكمبيوتر. في عام 2009، أرسل طالب دكتوراه في الهندسة البيولوجية الطبية بجامعة ولاية ويسكونسن رسالته الأولى على تويتر عبر التفكير من خلال خوذات ذات أقطاب كهربائية متصلة بجهاز حاسوب تُعرَضُ فيه الحروف الأبجدية.

 

 

 

الحاسوب، مُوزَارٌ جديد

يُسلِّمُ جوليو بريسكو، بلهجة الإنسان العابر (= ينتمي إلى النزعة الإنسانية العابرة) الطيِّب، بأنه في يوم ما سيكون لنا «مُعادل هذه التكنولوجيات (أي: خوذة تقرأ موجات الدماغ الكهربائية أو رقاقات مزروعة داخل الجمجمة) في الدماغ. «يمكن للدماغ أن يرسل رسالة إلى الحاسوب. تخيلوا القيام بالعملية نفسها في الاتجاه المعاكس، أي من الحاسوب إلى الدماغ، وها نحن لسنا بعيدين جدا عن التخاطر». وعندما ستكون هذه العمليات قد تقدمت بما فيه الكفاية في عام 2030، حسب جوليو بريسكو، هل ستكون تجربة الواقع الافتراضي حقيقية بحيث لن يعود بإمكاننا تمييزها عن الواقع الحقيقي؟ هل سيظهر من هنا ذكاء خارق لدرجة يصير معها الشعور بالـ «أنا»، والإبداعية، والروح البشرية باختصار، في متناول الآلات وليس حصرا على البشر؟ هل ستستطيع الحواسيب في يوم من الأيام أن تلحن معزوفات موسيقية بآلة البيانو، وتؤلف كتبا، وتستمتع بقطعة من الفن المعاصر؟ هل سينصهرُ الذكاء العضوي في نظيره الاصطناعي؟ يتساءلُ الفيزيولوجي الفرنسي جان-ديدييه فنسان ودكتورة الحقوق جونيفييف فيرون في كتابهما «مرحبا بكم في النزعة الإنسانية العابرة»[9]. في مفترق الطرق بين عالمين: عالم أجهزة الكمبيوتر التي تصير أكثر ذكاء إلى أن تصبحَ هي نفسها ما بعد إنسانية، والبشر الذين يُعزِّزُون أنفسهم لكي يندمجوا في نهاية المطاف في الآلاتِ التي صمموها هم أنفسهم، في ذلك المفترق نجدُ تحميلَ العقل، أي تنزيلَ وعينا في حامل آخر غير جسدنا.

  1. وعيٌ داخل الآلة

جوليو بريسكو مقتنعٌ، مثل بضعة آخرين، بأننا «قابلون للاختزال في المعلومات المشفَّرة في بنية دماغنا وخصائصه الفيزيائية والكيميائية». ويرى ما بعد الإنسانيين أنَّ أخذ نسخة من شخص مَّا تتلخص في نقل المعلومات التي يحتويها دماغُه إلى حامل آخر، إلى حاسوب هائل مثلا. «يشبه الأمرُ أن أقرر نقل ملف من هاتفي إلى هاتفك. إلا أن الملف هنا سيكونُ هو أنا أو أنت»، يُعلِّقُ الباحث بكل بساطة وهو يُمسكُ بهاتفين ذكيين.

تجميد الدماغ والحياة ثانية

يشتغل باحثون بالفعل منذ وقت على إعادة بناء الدماغ قطعة قطعة، والخلايا العصبية واحدة واحدة والمشبكات العصبية واحدة واحدة، وصنع دماغ افتراضي في حاسوب عملاق، مثل فريق البروفيسور هنري ماركريم Henry Markram، في الـ EPFL، في العلامة التجارية المسجلة بتوقيع مشروع الدماغ الأزرق. طموحهم علاجي: تحقيقُ فهم أفضل للأمراض العصبية وعلاجها بشكل أفضل. ومع ذلك، فإمكانيات هذه البحوث التي تظل بعيدة المنال بالنسبة للإنسانيين العابرين، نظرا لتعقيد الدماغ، جعلت هؤلاء يحلمون بها. بيد أنَّ معظمهم لن يستطيعوا الاستفادة من هذه التطورات التكنولوجية. فالمراهنة هنا تتمُّ على التجميد، أي على حفظ أعضاء الجسم في درجات حرارة منخفضة جدا. يُوكِّلُ المعنيونَ بهذا الأمر أجسادهم – أو أدمغتهم فقط – لشركات متخصصة في تجميد الموتى نشطة جدا في الولايات المتحدة، مثل شركة ألكور www.alcor.org. وهم يأملون، بحفظ أنفسهم على هذا النحو، في أن يُبعَثوا من جديد طِبِّيا يومَ ستُتيحُ التكنولوجيا ذلك. وقد جمَّدَ خمسة أشخاص جُثتهم كليا أو جزئيا في شركة ألكور في عام 2011. ولكن للتجميد حدودا معينة: فالأنسجة والأعضاء تفسد في المدة الفاصلة بين وقت الوفاة وعملية الحفظ. في مختبرات مؤسسة الحفاظ على الدماغ بجامعة هارفارد، يعيد البروفيسور كين هيورث Ken Hayworth الأمل لما بعد الإنسانيين، من خلال تطويره إجراء كيميائيا لحفظ الدماغ على مستوى متناهي الصغر أثبت فعاليته على الفئران. ويرى جوليو بريسكو أنَّ «هذا بالفعل هو مفتاح الخلود».

العيشُ داخل حاسوب

يَتوقَّع جوليو بريسكو إمكانية تطوير معادل لهذا الإجراء الإكلينيكي خاص بالبشر، في غضون عشر سنوات، فنكون آنذاك مع بدايات تحميل العقل الذي يتوقع أن يتم في عام 2050. يقول:

«سوف يستطيع الإنسانُ في مرحلة أولى أن يتطور بضع ثواني في واقع افتراضي داخل حاسوب فائق، ثم ستصبح أسعار التكنولوجيا تدريجيا في المتناول. وهناك احتمال كبير ألا يكون لمعظم الناس في عام 2100 إطلاقا الجسد المادي الذي نعرفه اليوم. ستعيشُ نسخة منكَ في العالم الافتراضي، وسيُمكنها حسب رغبتها أن تقتني لنفسها جسدا بيولوجيا، هو النموذج الأخير لجسد بيوني [= بيولوجي إلكتروني] أو أن تبقى افتراضية».

تحوّلُ الإنسان إلى كائن ما بعد كائن بيولوجي، والعيشُ مثل البرمجيات المعلوماتية، ومحاكاةُ البيئة بتقنيات الواقع الافتراضي – مع ما سينطوي عليه ذلك من مزايا وعيوب، وضرورةُ النسخ الاحتياطي، والعودةُ في الزَّمن، ولكن أيضا سرقة البيانات أو قرصنة الذهن: تذكرنا هذه الرؤية للعالم في مطلع القرن بتلك التي تخيلها كاتب الخيال العلمي الأسترالي غراي إيغين Greg Egan في روايته «شتات عام 1997». «إن كنا قادرين على تصنيع عوالم بكائنات ذكية في داخلنا، فلا يمكننا استبعاد أننا أنفسنا كائنات ذكية أنشأها أحدٌ ما من الصفر»، يلاحظُ جوليو بريسكو. وآنذاك سوف يأتي أوان الأسئلة المخيفة التي يطرحها ما بعد الإنسان بالفعل وبإلحاح على والده كما يطرحها مخلوق الدكتور فرنكشتاين على خالقه. كيف نقبل بفكرة مغادرة جسدنا وتغيير طبيعته والتحول إلى كائنات غير مادية؟ وحتى لو سمحت لنا التقنية بذلك، فهل من الضروري أن نقوم بذلك؟ يجيب جوليو بريسكو:

«الكف عن البقاء طفلا من أجل التحول إلى بالغ هو أيضا أمر مخيف. أنا لست نادما مع ذلك أني أصبحتُ بالغا. وإيقاف عملية التطور العلمي والتكنولوجي الجارية هو منع طفل من أن يكبُر».

فيليب كزافييه

 

 

 

 

 

 

 

[1] centre européen de physique des particules: (يشار إليه اختصارا بـ CERN)، ويوجد في الحدود الفرنسية السويسرية. (المترجم).

[2] Blade Runner: فيلم أميركي للخيال العلمي أخرجه ريدلي سكوت في عام 1982، واستوحى سيناريوه من رواية فيليب ك. ديك الصادرة في عام 1966 «هل الأندروييدات (= المخلوقات العاقلة الشبيهة بالإنسان، لكنها ليست بيولوجية) تحلم بالخرفان الكهربائية؟». وقد أحرز الشريط على شهرة واسعة وأعيد إخراجه سبع مرات، وتدور وقائعه في لوس أنجلس عام 2019، حيث تنزل الأمطار بغزارة ومعظم اليابسة قد اختفى والسكان يتهيأون لمغادرة الأرض إلى كواكب أخرى. (المترجم، عن موسوعة ويكيبيديا، مادة: Blade Runner).

[3]  : فيلم خيال علمي أمريكي من إخراج ستيفن سبيلبرغ، تمَّ عرضه في الشاشة الكبيرة في عام 2002، وهو إخراج سينمائي لرواية بالعنوان نفسه، كتبها ك. فيليب ديك. ويضعُ الشريط المشاهدَ في أجواء التمرد السيبراني في المستقبل القريب، وواقع مرير إطارُهُ مدينة واشنطن في عام 2054، حيثُ يستطيع بشرٌ متحوِّلونَ اسمهم البريكورغيون أن يتنبئوا بالجرائم المقبلة بفضل قدرتهم على التبؤ بالغيب.. (م.، نقلا عن موسوعة ويكيبيديا، مادة: Minority report.).

[4] Totall Recall أو رحلة إلى مركز الذاكرة في كيبيك هو فيلم خيال علمي، من إخراج بول فرهوفن، صدر في عام 1990، وهو تكييف يستند إلى لقصة ذكريات للبيع، للروائي فيليب ك. ديك، تدور وقائعه في عام 2084، حيث يرغب البطل في الرحلة إلى المريخ المأهول بسكان يعشون في باطنه، ورغم تحذيرات زوجته، يتصل بشركة تتكفل بزرع ذكريات اصطناعية وغريبة، لكنها تبدو واقعية جدا… (م.، عن موسوعة ويكيبيديا، مادة: Totall Recall).

[5] Avatard: فيلم خيال علمي أميركي من جنس كوكب أوبرا، كتبه وأخرجه وصوره الكندي جيمس كاميرون، يمكن مشاهدته بثلاثي الأبعاد، صدر في عام 2009، وتدور وقائعه في عام 21541 في كوكب باندورا، وهو أحد الكواكب العملاقة الغازية في نظام الفا سنتوري. (م.، نقلا عن موسوعة ويكيبيديا، مادة Avatard).

[6] يمكن مشاهدة هذا العداء في أشرطة فيديو عديدة متوفرة في موقع يوتيوب، لأجل ذلك، يكفي كتابة اسم Oscar Pictorius في محرك بحث الموقع. من هذه الأشرطة على سبيل المثال:

https://www.youtube.com/watch?v=vB_g-RSIGfM&t=151s

(المترجم)

[7] Les utopies post-humaines: contre-culture, cyberculture, culture du chaos, de Rémi Sussan, Ed. Omniscience, 2005.

[8] Homme de Néandertal (أو Homo neanderthalensis): أحد أنواع الإنسان homo المنقرضة، عاش في أوروبا والشرق الأوسط وآسيا الوسطى، وانقرض قبل حوالي 30000 عام. (م).

[9] Bienvenue en Transhumanie. Sur l’homme de demain, de Geneviève Férone et Jean-Didier Vincent, Ed. Grasset, 2011

السابق
ماكس مـور: مبادئ إكستروبيـة 3.0
التالي
مارينا مايستروتي: هل التفردية التكنولوجية طريق إلى ما بعد الإنسان؟